أحدث الأخبار

سناء حمد في حوار الصراحة والوضوح

سناء1

“حتى الآن” نحن لسنا دولة مؤسسات

- لم أنتم إلى المؤتمر الوطني بالمعنى الضيق للحزب الحاكم

- أنا اعتقد أن القيمة العليا في الإسلام هي العدالة وليست الحرية

- المطلوب الخروج عن المألوف ومخاطبة الأزمة بأمانة وتجرد

  أجراه : صديق موسى دلاي

تقدمت سناء صفوف القيادة بسرعة وثبات، وقدمتها الإنقاذ وكأنها تقدم رؤية رامزة نحو المستقبل والآمال وبعض الانفتاح والديمقراطية، بل وكأنها تقدم مفاجأة سارة، وأظهرت سناء قدرات فائقة ولياقة عالية في إدارة ملفات مهمة وحساسة، واستطاعت مخاطبة الجماهير كما تفاهمت مع الإعلام بكل مكره بمسؤولية واقتدار. كانت مع الأيام تمثل للإسلاميين (زهرة) عصرية وفكرة واضحة مفادها أن الحركة الإسلامية لن تموت ولن تتجمد في لحظة تاريخية معينة وأن النساء قادمات بكل تجلياتهن الحضارية من وحي الإسلام، رؤية وقدرات وتفكيراً وخيالاً، غير مكبلات بقيود افتراضية كما يصورهن الخصوم، في البيوت بعيدات عن التفاعل والتأثير، بل هن أيضاً على درجة من الذوق والأحلام والجمال كما تقول سناء عن النساء المسلمات، وكيف عبرت المراحل وحرقتها في شأن الدين والمجتمع والأفكار الكبيرة.

تبدو الأستاذة سناء شابة صغيرة في ميدان السياسة والإسلاميين؟

- صغر السن لازمني منذ المدرسة، كنت أصغر بنات دفعتي ولم يسألني الأستاذ حينما كان يسأل التلميذات عن أمنياتهن وأحلامهن، احتججت فقال لي ماذا تتمنين؟ فقلت له (عاوزة أكون دكتورة في السياسة) وكان في ذهني الصغير ذلك السياسي المسلم الذي يقود الناس.

عمر المدرسة يحدد نوع البذرة والبيئة والطريق؟

- قرأت أولى مراحلي بالمملكة العربية السعودية، ثم الخرطوم الأميرية، والمتوسطة بالصحافة، والثانوية بالخرطوم الجديدة ثم الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة الخرطوم.

ما هو الكتاب الذي فتح لسناء الدنيا والآمال؟

- كتاب العالم الهندي والسياسي جواهر لال نهرو (لمحات من تاريخ العالم)، ودخلت لعالم الأدب بنجيب محفوظ ويوسف السباعي ومحمد عبد الحليم وإحسان عبد القدوس وتوفيق الحكيم وشارلس ديكنز.

كنت مشروع شيوعية بحجم متوسط؟

- (دا مش ممكن لأن تربيتي المبكرة ترفض وتمنع) وبالحصاد الواسع ده صرت متفتحة الذهن بعيدة الخيال تشدني التفاصيل الصغيرة، وأنا شديدة الملاحظة للتفاصيل وأجيد وصف الأشياء (وصافة جداً).

لهذه الدرجة قيمة الأدب والرواية؟

- إحساسي بأحداث الرواية ينبض بالحياة أكاد ألمس إيقاع مشية حميدة في (زقاق المدق) وفي (الحرافيش) عكاز الناجي وفي (السكرية) أشتم رائحة المكان وأكون جزءاً من الأحداث وأحدد موقفي منها باندياح ونجيب يلفك بتفاصيل الأشخاص، الانفعالات والغضب والأحزان، تستوعبك الرواية وتنسى المؤلف.

إيمانك بالرواية انعكاس للمجتمع، يحدد وجهة نظر سياسية لاحقاً؟

- دواخل الإنسان عادلة ومحفوظ يعرض شخصياته كما هي بخيرها وشرها.

ثقافتك متأثرة بخلفية غير إسلامية ولم يكن نجيب يحب الإسلاميين؟

- لم يظلمهم ظلماً شديداً واعترف لهم بكثير من الأدوار الوطنية في الحياة المصرية وعموماً لم تكن كتاباته هتافات سياسية.

عكس السباعي مثلاً؟

- السباعي قاسٍ وكاتب طبقات.

والرواية السودانية؟

- موغلة في المحلية، متأثرة بخارج الحدود مبتذلة وضيقة الأفق.

ندخل جامعة الخرطوم ونشوف سناء الإسلامية؟

- أنا بت الخرطوم وكنت بتاعت أركان نقاش، وفي الأصل عندي مشكلة مع الأغبياء وأكره أي زول ما عندو شخصية.

ولكن أي مثقف سوداني لابد أن يمر بالطيب صالح وبموسم الهجرة إلى الشمال؟

- أيامي وأنا بالجامعة قدمت فيها نقداً وقلت إن فيها سفوراً أكثر من اللازم وهي رواية كتبت للغربيين ولا تشبه المجتمع السوداني.

أنت متأثرة بأقوال بنت مجذوب أليس كذلك؟

- نموذج بنت مجذوب في قلب ديار الشايقية وما قالته لا يعبر عن سياق الحياة العادية في مجتمع منغلق وفيها عبرت كل الرايات الحمراء وهذا غير صحيح.

ولكن توضيحات الطيب صالح أكدت سلامة الفكرة إنهم كبارنا على حافة القبر وأقلعوا عن تعاطي الجنس؟

- (عندنا) وتحديداً في جغرافيا الرواية، حينما تكبر المرأة في السن يزداد حياؤها وتطول سبحتها وتقلل من الكلام في الجنس عكس عمتنا بنت مجذوب تماماً.

إذن كيف عبرت من طور المراهقة؟

- كان مجتمعي غير واسع وكنت مرتبطة بوالدي و(متلصقة فيهو) وكنت مدمنة قراءة ولم أمر بمرحلة الطفولة (يعني ما لعبت بعروسة زي بت البلاستيك أو القصب) وما كنت بحب وسخ الألعاب دي وكان عندي كلبة حلوة، اسمها أنديرا.

على الأقل فارس أحلامك على الحصان الأبيض المعروف لدى كل البنات؟

- كان فارس أحلامي عذاب سيد قطب والسيرة النبوية وقصص الأمريكان وبأمانة شديدة لم أحس بنقلات كبيرة من مرحلة لمرحلة، وكنت أدرس الفقه والتجويد مع جدي وكانوا يستفتوني لأن في بيتنا حلقة نقاش واسعة في الدين والحياة.

يمكن اكتفيت من الرجال بأبيك وأنت ملتصقة به في ذلك العمر المبكر؟

- أبوي دا بالخصوص قال لينا (عيشوا عمركم) وفسر لينا أننا جزء من كل ومن مجموع.

ما ندمانة على عبور فترة المراهقة بتلك الصرامة؟

- ما ندمانة على الإطلاق وعشت بحرية أكثر من اللازم وكان كل أصحابي من الأولاد وكنت أدخل البيت متأخرة، واعترض عمي على هذا السلوك، كان سودانياً كامل الدسم والغريب أنه صار مؤخراً من أقرب الناس لي.

لعبت مع الأولاد يا سناء؟

- (زيي زيهم) وكنت ألعب الكرة، وكنا نجري بموازاة السكة الحديد ونركب الترلات المعطلة ونلاحق القطار المتحرك، لعبت شليل وشدت، وكنت “بت شديدة وقوية”.

وكيف تبدو سناء في ونسة البنات؟

- أنا تعبانة جداً في ونسة البنات، وأرتاح لونسة السياسيين والأفكار الكبيرة والقضايا الدولية، أوصف ليك أي حاجة (أنا وصافة جدا).

وفي الموضة (شغلانيات النسوان)؟

- الصديقات بيسخروا مني ويضحكوا علي.

ومع ذلك تبدين مهتمة بنفسك وكمان أنيقة جداً؟

- ذات مرة جئت لأبوي لابسة إسكيرت وبلوزة بألوان رمادي وأسود فاتح، ناداني وقال لي دا شنو؟ ولقيت لبستين ستايل بكمية من الألوان الزاهية والقوية وأنا الآن ألبس الجزم الرجالية وكان يناديني (ست أبوها) وقال لي أنت ربنا خلقك لعبادته وكلفك بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإن الله جميل يحب الجمال وهذا هو الزي الشرعي.

متأخرة في شؤون البنات؟

- أنا متأخرة في تفاصيل البنات ومتمسكة بروح الجمال على طريقة الإسلام.

أي زول (قائم كدا) بيكون عندو تصورات كبرى عن المستقبل والدنيا؟

- (فعلاً كان دائماً عندي حلم) وفهمي لذلك الحلم أنني سأصنع فرقاً، وربنا خلق الناس الذين يصنعون فرقاً في مجتمعاتهم.

من وراء تلك الأحلام؟

- واحدة اسمها (جاندرا) وكانت تدافع عن فكرة أبوها بفتح الهند.

من الذي أدهش سناء حمد؟

- أنا عقلانية ومن الصعب أن أتفاجأ أو أندهش ومع ذلك فالشهداء هم من أدهشوني فالواحد فيهم يدافع عن فكرة، وعن نمط حياة، أنجح زول في الجامعة وموفق جداً يلبي نداء الجهاد في أرض بعيدة زي أبوكرشولا ليس له فيها أي شيء سوى الوطن والدين، زول زي عبد المنعم وهو مصعب بن عمير، حنكوش جاء من الإمارات وفي أيام تحول لخشونة وغباشة عشان البلد، وضياء الدين من أقطاب الاتحاديين الأثرياء وطبيب ناجح، والنجومي طالب الأهلية المفروض يكون حنكوش.

فعلاً هؤلاء الشباب حاولوا إثبات صناعة الفرق؟

- ولازم تستعدل في القعدة وهم غياب عشان تحكي حكاياتهم.

الشهداء على العين والرأس ولكن النظام السياسي عليه ملاحظات ضخمة؟

- الشهداء صنعوا الفرق، عاصم جده من أوائل المهندسين الذين خططوا مدينة الخرطوم وأهله من النخب، وده استشهد في كايا (ما هي العلاقة بين عاصم وكايا؟).

ومع كل هذا الألق هناك تراجع في تحقيق المثال المبتغى؟

- (دا المحيرنا) وما قادرة ألقى سبب.

تحت الزمن مرت مياه؟

- ولكن الحركة الواعية تجدد دماءها وتواكب الإيقاع وأسئلة كثيرة مخفية تحت عيوننا، هل المجتمع تجاوزنا لأننا ربطنا مصيرها بالأشخاص، وهل كنا مجرد محطة، أم أن أجيالاً جديدة فرضت علينا إيقاعها أم هي صراعات أجيالها بكل تدينها.

بوصفك أعلاه، ثمة قلق وحيرة؟

- الأجيال داخل الحركة العامة أربكت كل شيء والإيقاع لا يشبه ما نحلم به.

توضيحات شجاعة ولكنها بعد ربع قرن من الزمان؟

- أنا سعيدة أن الإسلاميين لديهم شجاعة وميراث للاعتراف بأخطائهم ولديهم شجاعة في ممارسة النقد الذاتي ومافي روح إقصاء وحتى الآن قادرين على تشخيص أمراضنا وعللنا.

هناك حالة تململ وربما تربص بالتغيير؟

- الغضب والملل من مستوى التنفيذ.

على الأقل لا يوجد من يدخل إلى تلك البوابة كما كان نور الاستقطاب جاذباً على هدى من الدعاوى؟

- ما زلنا قادرين على اجتذاب أعضاء جدد من الشباب. نحن لسنا حركة محنطة في منطقة أو قبيلة أو جهة وبيننا مسافة من التفريط والإفراط.

من المناسب وضع تساؤل الطيب صالح للإنقاذيين (من أين أتى هؤلاء)؟

- نحن جئنا من وسط الناس ومن التدافع اليومي.

وجئتم من أجل إعادة صياغة الإنسان السوداني؟

- إعادة صياغة أي شيء فكرة مبنية على جهل وفيها شطح واضح، ونحنا جئنا لإعادة تكوين إنسان السودان بوسائل التأثير الحقيقي في إطار الرسالة الأصلية بالدين.

بالدعوة الإسلامية؟

- بل بالدعوة العادية وهناك مساحة بين الحياة العادية والدين.

ماذا تقصدين (بالتأثير الحقيقي)؟

- خذ مثالاً إعادة صياغة المقال إذا لم يعجبني الأصل، سيكون تأثيراً معترفاً بالأصل الموجود.

فكرة في الهواء وحمالة وجوه؟

- نمشي شوية خذ مثالاً المسجد لدينا فيه محتويات جديدة غير أداء الصلاة وقس الزكاة والصدقات عبادات تقنن بالقانون لكي تكون ضمن معاصرة فعالة تلعب صميم مواضعة العدالة الاجتماعية والتأثير في (صديق دلاي) لا يعني الفكرة في تغييره كلياً إنما الدخول معه في تسوية سلمية ناعمة مبنية على التعايش والحوار.

ولكن النتيجة والحصاد مختلفان؟

- القبول وعدمه سببه القدرة على التأثير (وفي زمان ما وفي موقع ما) ربما ثمة ضعف في الطرح و(الأشياء ما واقعة للناس) ويمكن يكون في خلل في الشخصية وربما الفكرة من زوايا طرحها.

لماذا اخترتم الطريقة الخطأ في الخطاب مع الطائفية؟

- تلك ظروف بنت زمانها، وقامت الحركة الإسلامية في السودان لتحديات سياسية، وجزء من ذلك الصراع هو وجود الطائفية بصورتها التي كانت ستساعد الشيوعيين على إنهاء صيغ الإسلام في حياتنا ولذلك كان الحزب الشيوعي أشد خطراً.

وبعد ربع قرن ما زال عدد من الإسلاميين يهاجم الطائفية (ما وجد له منبراً) وقد تغيرت قواعد اللعب تماماً؟

- ما زال في دواخل الحركة الإسلامية نفور من الطائفية وإن اضطروا للتعامل معها.

لماذا صرنا نترقب زمن الانحدار؟

- لأننا نسينا المبادئ الأساسية للصعود وبدلنا، بالمبادئ قيم المناطقية والجهوية والقبلية بل وحتى داخل الأسرة ثمة انقسام يتبدى والدولة ذاتها تراجعت بصورة مدهشة وأصبح هناك غبش في الرؤية العامة.

والشيوعيون شطار في التعامل مع المجتمع؟

- وأنا ما بقدر أقول الإسلاميين ما شطار وأعترف (هناك فرق).

(ومع الاعتراف) ننتظر الأسباب؟

- القراءة المحصورة ولم يهتموا بمجال التركيز ولا يقرأون الآخر كما ينبغي باستثناء علي عبد الفتاح ومحمد الواثق و(الشيوعي أكثر فصاحة).

السودانيون عزلوا الإنقاذ في مساحة محددة؟

- الكلام على إطلاقه ظالم والسودانيون والإسلاميون حاجة واحدة ولو من باب المصلحة المشتركة.

هناك ما يصيح في أذن سناء (الإنقاذ معزولة)؟

- هذه أزمة النظر من الضفة الأخرى والإنقاذ زي الفيل في تلك الحكاية بعضهم يلمس الذنب والثاني يلمس الرأس أو البطن أو الأطراف وكثر الحديث وتمددت فروعه وهذا حراك حميد.

هل أنتم أغلبية في اتحاد الفنانين؟

- عندنا فيهم جماعة وإذا قلت لك كل العضوية حركة إسلامية سيكون هذا غلط واضح فيه بعض من الجنون.

أنتم معزولون قياساً بسبب العولمة بعد ربع قرن من السلطة والإعلام والمال؟

- أنت جاوبت على السؤال ومافي مجموعة مسيطرة كلياً في زمن التفتح والانفتاح لا لتيار ولا شيخ طريقة وحتى مساحة التأثير في ذات الفرد تقلصت بسبب التفتح والعولمة وهذا مفيد لنا كلنا لأننا لسنا قادة لقطيع وسنة التدافع أن تجد من يختلف عنك وتتباريا بالحوار وبالتي هي أقوم وأحسن.

تدافع الناس حول الخدمات والمصالح والمنافع المشتركة هذا ميراث الإنسان المشترك وليس ذلك المشروع الحضاري؟

- زادت المساجد واهتم الناس بالشعائر ومع الأغاني زاد الفقه توسعاً وثقافة وأصبحت قضية فلسطين أولوية لكل مسلم.

وأصبحت مساحة الوعي تكلف التنظيمات الشمولية التعامل مع الآخر وهو لا يريد؟

- صار الوعي أعلى في الحق والباطل ومن المستحيل أن تجد وئام أسرة على رأي واحد فكيف بحال أمة ووطن متنوع ومن يعتمد على الوعي وليس السيطرة هو من يفوز في آخر المطاف.

العلمانيون تقدموا الصفوف وفازوا؟

- أنا مندهشة.

أنا حريص على إحباطك أولاً.

- لو في عملية change صغيرة لن يكون هناك أي داع للإحباط.

وين المشروع الحضاري؟!!!

- الإسلام كله مشروع حضاري ومهمة الأديان تجعل البني آدم حضارياً وأي خلل سببه التطبيق وليس الفكرة.

أن يتعلم الإنسان من أخطائه (الفكرة بديهية)؟

- مشكلتنا هذا الإيقاع السريع.

(وعشان كدا في سخط عام وتذمر وزعل شديد من الحكومة)؟

- نصف الناس ضد الحاكم وإن عدل.

× (نحن ماشين وين يا أخت سناء)؟

- نحن في حالة مخاض تاريخي ومقبلون على فترة انتقالية.

فترة انتقالية ترسى على أيه؟

- (ما عارفة والله) ولكن انظر إلى ابن خلدون ستفهم أن الفترة الانتقالية تأتي بعدها إعادة تشكل عام تتوالد جراء الفوضى.

بعد كم من الزمن سيهبط ذلك التغيير؟

- يمكن 15 عاماً وبعده ستستقر الأمور.

الأحزاب والجبهة الثورية والسلفيون والصوفية والعمال والمثقفون والمزارعون؟

- هي فرصة أخيرة لنرتب أحوالنا ونعبر.

من تقصدين بـ(نحن) وإلى أين (نعبر)؟

- أقصد النخب السودانية ونعبر بتغيير الواقع إلى حالة جديدة مبنية على التسويات.

 موقف سناء من الحرية؟

- أنا أفتكر أن القيمة العليا في الإسلام هي العدالة وليست الحرية لأن الله خلقنا أحراراً في ظل كون متوازن والعدل ما عندو شكلين وكذلك الظلم ولو تلاحظ كل فضيلة واقعة بين منزلتين خذ الشجاعة واقعة بين التهور والجبن وخير الأمور أوسطها وكلما ابتعدنا عن الإفراط والتفريط أصبحنا أقرب للصواب.

ما هو تصورك في وضع الحريات العامة في البلد؟

- الحريات مرتبطة بالمسؤوليات، وكبت الحريات يأتي بعكس ما أريد له.

والمعادلة السليمة؟

- المعادلة السليمة هي الاتفاق على أطر عامة تمثل خطوطاً حمراء للمحافظة على الدولة وتماسك المجتمع بخصوصياته ومقدراته.

كل شيء واضح ولكنه يفشل على طاولة إخوة الوطن والدين؟

- (أقدارنا كدا).

التفاوض مع الجبهة الثورية بعد أبوكرشولا؟

- أرفض الربط بين الجبهة الثورية وعموم المواطنين بتلك الجهات ولا يمكن لمتعطش للدماء أن تكون له رؤية سياسية منورة من جميع الجهات (هذا مستحيل).

هل التفاوض مع قطاع الشمال وارد؟

- (في إطار المعروف) أن الحكومة تسعى لربط أطرافها بالوسائل السياسية المرنة ولكن من يتحدث عن الهامش ويقتل أهل الهامش ويدمر موارد ذلك الإنسان لتقول إنك حاميه تمثّل وتسلخ وتذبح وتعذب أهل القرى الآمنة لتبسط نفوذك.

لأي مشكلة شقان اثنان؟

- صدقني أنا محتارة ولا أرى مبرراً مهما كان الخلاف السياسي لأن ينتهي لمثل هذه الأفاعيل من انتهاك حقوق الإنسان.

كان عبد العزيز الحلو نائباً لأحمد هارون (ما الذي حصل)؟

- سمعت ممن أثق فيه أن الحلو قال لهم في مؤتمر أسمرا إن هناك قوماً لابد أن يعودوا من حيث أتوا.

وما هو تعليقك؟

- قلت له إن هذه المقولة تكررت على لسان كثيرين ولكنها لم تتحقق أبدا.

أخطر ما في أبوكرشولا الطابور الخامس وسط المواطنين؟

- سبب الطابور الخامس ضعف المنظومة الأمنية وابتعاد السياسيين المحليين عن مجتمعاتهم المحلية وهؤلاء المواطنين عاوزين خدمات.

كيف تنظرين لياسر عرمان؟

- ليس من مصلحة البلد شخصنة القضايا الوطنية والحق لا يعرف بالرجال وكلما اتجهنا لأصل القضايا وصلنا للحلول بسرعة.

حتى نصل للهدف (المطلوب شنو)؟

- المطلوب الخروج عن المألوف ومخاطبة الأزمة بأمانة وتجرد وعزل عناصر التوتر.

هل التفاوض مع قطاع الشمال وارد؟

- من حق الحكومة والدولة رفض التعامل مع الجسم الحالي كقطاع الشمال أو الأشخاص المشار إليهم.

كيف تلقيت خبر ضربة أم روابة؟

- (قلت ما ممكن).

وبعد يوم واحد تم حرق دار المؤتمر الوطني بأم روابة؟

- (دا وعي زائد واتجاه موجب) فالمواطن فهم أن المؤتمر الوطني كحزب حاكم هو الجهة التي يجب أن تحميه من العدو وهو تصرف لا يحمل أي غضب مستمر أو كراهية بدليل أن ذات المواطنين رجعوا واجتمعوا بدار المؤتمر الوطني التي حرقوها.

في ملامحك مثلث حمدي؟

- تمت قراءة المثلث بتعسف وغرض وأي دولة إستراتيجية تحتفظ بمكان ثقل إذا حصل أي انهيار.

(أين تتوهط سناء) في دار المؤتمر الوطني أم في دار الحركة الإسلامية؟

- لم أنتم إلى المؤتمر الوطني بالمعنى الضيق للحزب الحاكم إنما لكونه جزءاً من الآليات لتنفيذ الفكرة الواسعة.

(منتشرين وين)؟

- ممكن تلقانا في جمعية ثقافية أو منظمة طوعية أو حلقة تحفيظ قرآن أو شركة تجارية أو نادي رياضي (ولو على هواي ستكون مساحات التمدد الطبيعية للمؤتمر الوطني في هذا المجال).

هل نحن دولة مؤسسات؟

- حتى الآن نحن لسنا دولة مؤسسات.

ما معنى الجمهورية الثانية؟

- تعبير عن نقلة في تاريخ الأمة إذا حصل تغيير في نظام الحكم أو الجغرافيا.

(مرة تانية) ما معنى الجمهورية الثانية؟

- تنفيذ الصحيح المطلوب وصياغة السياسات والضوابط واللوائح ثم اختيار الأشخاص.

العزلة الدولية تعني إغلاق مصنع حلويات ببحري بسبب الإسبيرات؟

- ربما كان صحيحاً قبل 7 سنوات وأن حجم التأثيرات يتمدد ولكننا أصبحنا جزءاً من تكوينات العالم المهمة.

المحكمة الجنائية؟

- سبب العزلة الموجه لأفراد في قامة رئاسة الدولة موجه في حقيقته لذات الدولة ولم يتبق من المتمسكين بها سوى الأوروبيين.

ثمة غبار في محطة عمك مسار بوزارة الإعلام؟

- تفاقمت الأوضاع، بسبب غياب المؤسسات ولذلك كان الزول الأول بالوزارة هو السياسي وليس اللوائح والقوانين.

يقال أنك دافعت عن عوض جادين لخلفيته الإسلامية البارزة؟

- هو رجل متميز مهنياً ولم تكن لي صلاحيات دستورية لكي أعلن عزله من منصبه بوكالة السودان للأنباء لأنه موظف من الدرجة الثالثة وله حماية من أي تغول.

وتحول الموقف لصراع يحمي فيه الإسلاميون رموزهم القديمة؟

- الصراع ابتسر ابتساراً.

ومشيتي من الوزارة؟

- بعد الإعلان طوالي وكنت أنوي الذهاب إلى لندن ولكن هناك من نصحني بسحب رغبة الهجرة حتى لا يقولوا إنها زعلانة والصحيح هو العكس.

كيف تتخيلين دار المؤتمر الوطني في قرية منسية؟

- الحزب في العالم كله تتفاوت أولوياته واهتماماته وتحدياته في الجزيرة أو الشمالية أو نهر النيل.

سمعنا أن المؤتمر الثامن للحركة الإسلامية لم يأت بجديد؟

- أجزنا الدستور لأول مرة ولم نأت بجديد؟

وجاء الأمين العام الحالي بعد زيارات ليلية لمقار وفود الولايات؟

- ممكن تكون في دعاية ودعوة وهذا طبيعي ومكفول.

ولم يكن المناخ الإجرائي مبشراً كعنوان للإصلاح السياسي المرتقب؟

- بالعكس ضربناً مثلا في الشفافية وكان الانتخاب حراً ومباشراً.

وتمت محاربة دكتور غازي صلاح الدين بالوسائل الناعمة وغير الناعمة؟

- كان دكتور غازي جزءاً من الأحداث قال وكتب وناقش جميع الأمور.

ما زلتم أنتم نخبة؟

- كيف نكون نخبة ولدينا 79% من عضويتنا جامعيين بدماء حارة وكل من يقول ذلك سيكون مكابراً وهناك من يبخسون الناس أشياءهم.

إذا أعطوك دقيقتين رئاسيتين لتقولي ما تشاءين؟

- سوف أركز على الدستور وصياغة الأمن القومي.

والوفاق السياسي؟

- (مش حا أديه أي زمن من الدقيقتين) لأنه بعد الاتفاق على الدستور سيركب القطار جميع من هم في الطريق والمحطة.

لو قالوا ليك اتركي الحجاب لحظة من الزمن؟

- مستحيل أعمل كدا والحجاب مش مظهر لكنه خلق.

إذا شاهدت جارة على الكرسي في مكان عام وهي غير محجبة كيف تفكرين نحوها؟

- الحجاب لا يعني العفاف ومؤمنة بالروح والباطن وبقصة امرأة من البغاة دخلت الجنة في كلب سقته والزي الشرعي ليس مواصفات بل حالة.

شممنا رائحة الفساد؟

- لست مستغربة لأنه حصل في زمن الرسول (ص) وكان يوجد الزناة والسرقة والإفك وهؤلاء أغرتهم سلطة الحياة وسلطة الحكم وما يحيرني هو الإفلات من العقاب وليس وقوع الفساد نفسه.

من هو ذلك الصحابي الذي نجده داخل قلب سناء حمد؟

- سيدنا أبو بكر الصديق لأنه كان كلي النظرة وكلي التقدير (جمعياً) وليس لحظياً.

(بتحلمي بشنو)؟

- بحلم بوطن مستقر واضح المعالم ومتفق على الحد الأدنى.

اترك رد