أحدث الأخبار

الصحة بالخرطوم: 30% من الطلاب يعانون من أعراض الأمراض النفسية

055الخرطوم :الخرطوم اليوم

     قال برفيسور مأمون حميدة وزير الصحة ولاية الخرطوم إن 25-30% من الطلاب يعانون من أعراض الأمراض النفسية المؤقتة أو الطويلة وذلك حسب دراسة مبدئية بين وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم وعدد من الشركاء لعينات عشوائية بمحليات ومدارس ولاية الخرطوم. 
وعزا حميدة خلال مخاطبته برنامج ورشة “عرض نتائج تحليل الوضع الراهن وإطار العمل الاستراتيجي لحماية الاطفال من العنف بالمؤسسات التعليمية بولاية الخرطوم” والتي نظمتها وزارة الصحة بالولاية بالتعاون مع اللجنة الفنية لوضع برنامج عمل لحماية الأطفال من العنف داخل المؤسسات التعليمية بقاعة الوزارة اليوم ،الى الإجهاد في التحصيل الدراسي، مشيرا الى هناك تغيرا حقيقيا في طريقة الدراسة حيث أصبح جل همنا التنافس الاكاديمي وأهملنا الجانب الترويحي للطلاب مما جعل هم أولياء الاموريتركز في التحصيل الاكاديمي فقط وهذا بدوره يؤثر عليهم، وبالتالي اصبحوا مكتئبين وأضاف قائلا: “للأسف أصبحت الجامعات تهتم بالجانب الأكاديمي التنافسي”. مشيرا إلى أن الدارسة التي أجريت في ولاية الخرطوم للوضع الراهن للعنف ضد الأطفال هي دراسة مبدئية مؤكدا أن الشراكة مع وزارة التربية ولاية الخرطوم لإجراء مزيد من الدراسات مؤكدا الحاجة لدراسة الوضع في الخلاوي حيث أن هناك ترديا واضحا في بعض الخلاوي. 
من جانبه أكد دكتور فرح مصطفي وزير التربية والتعليم بولاية الخرطوم التنسيق مع وزارة الصحة في كافة القضايا و العمل بنتائج هذه الدراسة مشيرا إلى أن وزارته عملت على تعيين باحثين إجتماعيين في كل مراحل الأساس والثانوي بكل محليات الولاية .
ونوه فرح الى أن مجرد التوبيخ للطالب يعتبر عنفا لفظيا وقال إن المجتمع شريك في التربية وليست المدرسة وحدها هي التي تربي، مؤكدا مجانية التعليم نافيا أخذ رسوم من الطلاب لدفع مرتبات أو استجلاب كتاب. 
من جهتها قالت الأستاذة سعاد عبد العال الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الطفولة: “نعمل على إصدار قرار باستخراج رخصة للمتعاملين مع الأطفال في كل المؤسسات التعليمية في الحضانة أو رياض الأطفال وفق معايير محددة يعكف المجلس على العمل عليها مع المجالس الولائية”. كاشفة عن رفع دراسة لمجلس الوزراء لتبعية الخلاوي لوزارة التربية والتعليم حتى تجد المتابعة والمراقبة والرصد ولمتابعة الأوضاع داخل الخلاوي.
د. نعيمة القصير ممثل منظمة الصحة العالمية قالت: “نساند تجربة ولاية الخرطوم لتنفيذ قرار المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية لتمكين إدارة الصحة المدرسية لمكافحة العنف ضد الأطفال”. مؤكدة العمل مع وزارة الصحة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. 
دكتور عبد الله الفاضل الممثل المقيم بمنظمة اليونسيف أكد على كرامة الإنسان وقال: “لابد من التعامل مع الأطفال بكرامة”. مشيرا إلى أن الذي يقوم بالعنف لديه أسباب تتعلق بدواخله، مؤكدا العمل على تنفيذ هذه الدراسة في ولاية الخرطوم. 

اترك رد