شرطة كسلا تحقق إنجازا..في ختام العام بتحريرها لـ 95 رهينة من قبضة مهربي البشر

161

كسلا:الخرطوم اليوم

    تمكنت قوة من رئاسة شرطة ولاية كسلا ومحليات حلفا الجديدة ونهر عطبرة وخشم القربة بقيادة العميد عبدالله أحمد الصايغ مدير شرطة الجنايات بالولاية وبعد عملية تم فيها تبادل لاطلاق النار تمكنت القوة من تحرير 95 رهينة من قبضة عصابة الاتجار ومهربى البشر محتجزين في احدي الغابات شرق قرية ترينقهة بمحلية خشم القربة اثر معلومات بوجود رهائن بالمنطقة حيث عملت القوة المنفذة لتحرير الرهائن من تطويق المنطقة من كل الاتجاهات لمنع هروب الجناة .
وقال العميد الصايغ ان عملية تحرير الرهائن تم فيها تبادل لاطلاق النار دون حدوث اي اصابة من قبل افراد الشرطة او الرهائن او الجناة مشيرا الي انه تم إلقاء القبض على عدد من الجناة الذين سيتم التعامل معهم وفقا للقانون .
بدوره وقف وإلي كسلا الاستاذ آدم جماع ادم علي أوضاع الرهائن الذين تم اطلاق سراحهم برئاسة الشرطة معلنا بأن العام 2018م سيكون عاما لحسم ظاهرة تهريب البشر بالولاية.
وقال إن هذه العملية تعد هي الاكبر من حيث اعداد الرهائن خلال العام 2017م..
ودعا والي كسلا شرطة الولاية والأجهزة الأمنية بان تستمر جهودهم خلال العام 2018م بذات الهمة والعزيمة مشيرا في ذات الوقت الي ان هذه العملية تمثل ردا بليغا لكافة المنظمات التي تتشدق باهتمامها بحقوق الانسان بان السودان غيرمتعاون في عمليات مكافحة تهريب البشر .
واهدي وإلي كسلا الانجاز الي رئاسة الجمهورية وزير الداخلية ومدير عام قوات الشرطة .
كما اهدى والي كسلا ، مجدداً ثقته في افراد الشرطه والأجهزة الأمنية الاخري وعدم قبولهم لاي اغراءات ماديه حيال تنفيذهم لهذه العملية من قبل مااسماهم بضعاف النفوس مؤكدا وقوف الولاية مع كافة البرامج الاجتماعية للاجهزة الأمنية والشرطية . 
من جهة اخري علن والي كسلا عن منع اية مظاهر احتفالية براس السنة علي ضفاف ومجري نهر القاش ومنطقة توتيل .
ومن جانبه أشار اللواء شرطة حقوقي دكتور يحي الهادي سليمان مدير شرطة الولاية مقرر لجنة الامن الي ان هذه العملية تعد نوعية من حيث اعداد الرهائن والضباط الشاركين في تنفيذها ومواقيت التنفيذ ، وقال ان قوات الشرطه ستكون علي العهد في حمايتها لامن واستقرار الولايه ومحاربه كافة الظواهر الاجرامية.

اترك رد