الخرطوم اكبر بوابة قدوم للسياح ..

 

في ندوة (مُستقبل السياحة في السودان) على شاشة النيل الازرق

وزير السياحة : قرارات مجلس الوزراء الاخيرة ستزيد من معدلات السياحة ..

الدقير : الخرطوم اكبر بوابة قدوم للسياح ..

أجمع عدد من المختصين والخبراء في الشأن السياحي والاقتصادي إستضافتهم قناة النيل الازرق ضمن اليوم المفتوح للسياحة خلال ندوة عن (مستقبل السياحة في السودان) عبر برنامج (سبت اخضر) أجمعوا على ان السياحة لو وجدت الاهتمام الكبير من الدولة لتفوقت على كثير من القطاعات التي تساهم في الناتج القومي وقال وزير السياحة والآثار والحياة البرية د/ محمد ابوزيد مصطفى ان السودان مصنف عالمياً ضمن 7 دول تتمتع بمقومات سياحية ذلك لتنوعه في الثقافة والآثار ونهر النيل الذي يشكل رافداً مهماً في جذب السياح بجانب سياحة الغطس في البحر الاحمر وأشار الى ان الوزارة استطاعت ان تعيد عضوية السودان في منظمة السياحة العالمية واصبح عضواً فعالاً في المنظمة وأبان ان للوزارة خطط علمية تم تقيسيمها لمراحل منها مرحلة المسح الأولي لمناطق السياحة في السودان ومرحلة الخريطة السياحية ومرحلة الخطة الحاكمة للمشروعات الاستثمارية السياحية المناسبة لكل نوع من انواع السياحة وأضاف الوزير ان وزارته تتجه خلال هذا المرحلة لتأسيس بنيات السياحة من الطرق والكهرباء والمياه مشيراً الى ان طريق البجراوية والنقعة والمصورات قطع شوطاً كبيراً ويبقى التحدي الاكبر انشاء طريق لمحمية الدندر الذي ظل حلماً يراود السياحة منذ زمن طويل وقال في هذا الاتجاه ان وزارته وضعت تصوراً متكاملاً لإنشاء عدد من الطرق في عدد من الولايات السياحية وتمت اجازتها ويتوقع بدء انفاذها تباعاً ، وحول القرارات والتوجيهات الاخيرة الصادرة بشأن فك القيود وحرية الحركة للسياح أكد ابوزيد مصطفى ان القرار سيزيد من معدلات السياحة في السودان ، وحول شكاوى بعض السياح خاصة سياح الصيد البري من ارتفاع تكلفته وغيرها من الخدمات قال الوزير ان الصيد البري موسم وليس مفتوح وان المسألة ليست مجرد رسوم وانما الامر متعلق بحفظ النوع إلا انه استدرك ان الوزارة إجتمعت مع وكالات السياحة المعنية بأمر الصيد وتم الاتفاق على مراجعة اللوائح والقوانين الخاصة بالصيد البري ، ورحب الوزير بالسياح الخليجيين في مجال الصيد البري مؤكداً ان وزارته تعمل بتنسيق تام مع القطاع الخاص العامل في مجالات السياحة واشار حسب قوله ” لو كشك يعمل في السياحة مستعد امولو” .. من جهته قال وزير الثقافة والاعلام والسياحة بولاية الخرطوم د.محمد يوسف الدقير ان السياحة تعتبر صناعة لها اركانها ومقوماتها مشيراً الى ان ولاية الخرطوم عملت على تأسيس وتأهيل البنيات الاساسية للسياحة عبر الاستفادة من 400 كيلو متر على شواطي النيل والحفاظ على الآثار التي تم اكتشافها وقال ان عدداً من البعثات الاجنبية وصلت الخرطوم وتعمل الآن في مجال التنقيب عن الآثار ، واشار الدقير الى ان المصفوفة التي اتفقت عليها ولايات الخرطوم والبحر الاحمر ونهر النيل والشمالية وسنار تسلمها رئيس الجمهورية وحوت كل المشاكل والمعوقات التي تواجه قطاع السياحة بجانب كافة الحلول الممكنة التي تنهض بالسياحة في السودان ، واوضح الدقير ان الخرطوم تعتبر اكبر بوابة قدوم للسياح كذلك اهتمت الولاية بأمر السياحة واعتبرتها موارد متجددة يمكنها المساهمة بفاعلية في عملية الاقتصاد بجانب السياحة الداخلية التي وضعت لها الوزارة برامج مختلفة تتمثل في الزيارات والليالي الثقافية ، الى ذلك قال الخبير الإقتصادي ووزير الدولة بوزارة المالية السابق د.عزالدين ابراهيم حسن ان السودان في الفترة من 2010 – 2016م جاء تصنيفه ثاني دولة في العالم من حيث النمو السياحي وأكد ان عائدات السياحة وصلت الى 800 مليون دولار ..

اترك رد