ولاية الخرطوم تعلن عزمها المضي قدما في تمكين المراة في الريف والحضر ..

 

امل البيلي ..

ولاية الخرطوم تعلن عزمها المضي قدما في تمكين المراة في الريف والحضر ..

في اطار استراتيجية تمكين المراة وسياسات التمييز الايجابي للمراةانطلقت احتفالات وزارة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم باليوم العالمي للمراة يوم الثلاثاء بمحاضرة حول استراتيجيات تمكين المراة بالشراكة مع مركز دراسات المراة قدمتها الاستاذة نوال مصطفي وتمتد الاحتفالات ليوم الخميس 8 مارس الذي يشهد كرنفال توزيع مشروعات الضمان الاجتماعي ومشروعات الكفاية للارامل ومشروعات الامهات البديلات الذي يشرفه السيد والي ولاية الخرطوم الفريق اول ركن مهندس مستشار عبدالرحيم محمد حسين بمشاركة واسعة من رموز وقيادات المراة وقيادات وزارة التنمية الاجتماعية .
وزيرةالتنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم د.امل البيلي ذكرت ان وزارتها تتخذ من هذه المناسبة سانحة لتقويم التقدم المحرز في اجندة المراة بالخرطوم وفرصة لتعزيز نقاط القوة وتجاوز التحديات. مبينة ان المراة بالخرطوم تتربع في قمة الجهاز التشريعي فهي تتولى موقع نايب رءيس المجلس وتشغل 27 من مقاعد البرلمان ولديها 4 في الجهاز التنفيذي وزيرة وثلاث معتمدات للرياسة .وهكذا يمكن القول ان المراة في الخرطوم تتصدر الولايات من حيث تمثيلها في مواقع صنع السياسات واتخاذ القرار .فضلا عن انها تشكل غالبية الخدمة المدنية وتتصدر المراكز الاولى في صفوف التعليم العام والعالى.وتولى ولاية الخرطوم ووزارة التنمية الاجتماعية اهتماما خاصا بالتمكين الاقتصادي للمراة من خلال المشروعات التي خصصتها لهذا الغرض لمختلف شرايح المراة بالتركيز على المراة الريفية والمراة المعاقة والارامل والامهات البديلات والمطلقات والمهجورات والنساء المعيلات وذوات الفقر المدقع. ومن خلال تبنيها لسياسات التمييز الايجابي للمراة في كل مؤسساتها التي انشاتها بالولاية بتخصيص 60٪ من المحافظ التمويليةللنساء. وكما اعلن السيد وزير الصحة بروفسير مامون حميدة وبفضل الجهود المضنية انخفضت نسبة وفيات الامهات بالولاية.وتم تخريج عدد كبير من القابلات وانفاذ العديد من حملات التوعية التي ساهمت في تحسين صحة المراة.
الا انه مازالت هناك تحديات تواجه ولاية الخرطوم في خفض وفيات الامهات خاصة في ظل انتشار الخدمات الصحية حتى الاطراف وتحديات تتعلق بزواج الصغيرات والعمل على انزال سياسات التمييز الايجابي في كافة المجالات.
واكدت البيلي ان المراة في الخرطوم وصلت مرحلة اللاعودة ….فلاتراجع عن اي من المكاسب التي تحققت لصالح المراة ودعت الى انتزاع المزيد من الحقوق للمراة بما يتناسب مع ثقلها وكسبها وتفوقها في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

اترك رد