انفراج نسبي في أزمة الخبز بالخرطوم

كشفت جولة السوداني على عدد من المخابز بالخرطوم عن انحسار نسبي في صفوف الخبز بعد توفير كميات من الدقيق للمخابز خلال الأيام الماضية.
وأكد رئيس اتحاد المخابز يحيى موسى تراجع الصفوف بالعاصمة خلال هذه الأيام لجهة زيادة حصة ولاية الخرطوم من 42 ألف جوال إلى 50 ألف جوال متوقعاً فى حديثه ل (السوداني) انحسار الأزمة بولايات البلاد المختلفة خلال الأيام المقبلة خاصة عقب وصول كميات الدقيق من الخارج مشيراً لطرح وزارة المالية لعطاءات لاستيراد القمح كما أن هناك كميات مقدرة من الدقيق اتجهت للولايات للمساهمة فى معالجة أزمة الخبز.
وفيما يتعلق بزيادة دعم جوال الدقيق أشار إلى أن الاجتماع كان بين وزارة المالية ووالي الخرطوم ومديري المطاحن متوقعاً حدوث زيادة دعم لجوال الدقيق.
وتوقع الأمين السابق لاتحاد المخابز بدر الدين الجلال فى حديثه ل(السوداني) أن تسهم زيادة الدعم لجوال الدقيق فى معالجة أزمة الخبز مشيراً إلى أن سعر استيراد الدقيق يتأثر بعوامل ارتفاع وانخفاض الدولار.
وأكد صاحب أحد المخابز بالخرطوم فضل الجيلي توفير كميات معقولة من الدقيق من مختلف المطاحن ولفت إلى توفير شركة سيقا 14 جوالاً للمخبز لليومين القادمين إلى جانب الشركات الأخرى. ولفت إلى أن حاجة المخبز للعمل يومياً 20 جوالاً منوهاً لوجود معالجات مستمرة من الشركات خاصة سيقا وتوقع انفراج الأزمة بالكامل خلال الأيام المقبلة مع توفير الكميات المطلوبة من الدقيق.
وأكد صاحب أحد المخابز ببحري عبد الهادي دارقيل في حديثه ل(السوداني) انفراج الأزمة بعد توفير كميات من الدقيق للمخابز بالخرطوم وزيادة الحصص خاصة بدخول شركة سيقا مشيراً إلى أن شركة سين توفر الحصة كاملة للمخابز بنسبة 100% وويتا بنسبة 35% إضافة إلى شركة سيقا 15% فضلاً عن توفير كميات من الدقيق من مطاحن أبوحمامة. وتوقع انحسار الصفوف مع استمرار توفير الدقيق وبالتالي انتهاء الأزمة بالكامل خلال الأيام المقبلة.
وكان اجتماع رفيع المستوى التأم أمس الأول بين وزارة المالية ووالي الخرطوم ومديري المطاحن الاقتصادية وخلص إلى قرار بزيادة الدعم المقدم لجوال الدقيق للمرة الثانية خلال أقل من شهر واتفق الاجتماع على زيادة الدعم المالي لجوال الدقيق من 450 إلى 600 جنيه وزيادة استخلاص القمح بنسبة 85% إلى جانب توزيع 100 ألف جوال في العاصمة والولايات.

اترك رد