محمد أحمد بشائر المدير العام لقوات الشرطة يثمن جهود المرور لتحقيق السلامة المرورية

أشاد الفريق شرطة (حقوقي) عادل محمد أحمد بشائر المدير العام لقوات الشرطة بالجهود الكبيرة التي ظلت تضطلع بها الإدارة العامة للمرور في تحقيق السلامة المرورية وسط مستخدمي الطريق، ونقل إشادة ورضا رئيس المجلس العسكري الانتقالي ونائبه بالانتشار الواسع والكبير لمنسوبي المرور في كافة الطرق والشوارع والتقاطعات في ظل الظروف الراهنة.

جاء ذلك لدى مخاطبته اليوم بمرور ولاية الخرطوم ضباط وضباط صف وجنود الإدارة العامة للمرور بحضور هيئة قيادة الشرطة، مشيرا إلى أن عمل المرور شاق ومضنٍ يحتاج الثناء من المجتمع حتى تتحقق السلامة المرورية لكل مستخدمي الطريق .

واكد التزام رئاسة قوات الشرطة بدعم برامج وأهداف إدارة المرور الداعية للحد من الحوادث المرورية عبر التدريب ورفع القدرات لمنسوبي المرور داخليا وخارجيا إضافة للانتشار الواسع لمنسوبي المرور في كل طرق المرور السريع .

وابان أن المرور خطا خطوات كبيرة في تقنية العمل المروري من خلال العمل الالكتروني في عمليات الضبط المروري واستخراج رخص القيادة والأعمال المرورية الأخرى، مضيفا أن مشروع التفويج السنوي للمركبات السفرية يعتبر من المشاريع الناجحة التي هدفت لتأمين عودة المواطنين إلى ذويهم سالمين مما جعل كثيرا من الدول تحتذي بهذا المشروع الاستراتيجي المهم .

ودعا إلى استمرار نهج التعامل الحضاري الذي ظل ينتهجه رجل المرور مع المواطنين بالإرشاد والتوعية المرورية وتقديم كافة المساعدات المرورية الممكنة لهم، مجددا حرص رئاسة الشرطة بالبرامج التشغيلية ومراجعة خططها حتى تواكب ثورة التقنية والأنظمة الحديثة لتحقيق سلامة مرورية لكافة شرائح المجتمع، مشيدا بالبرامج الإعلامية المرورية التي تعمل على توعية وتثقيف المجتمع وإرشاده مروريا.

من جانبه جدد اللواء شرطة طارق عطا صالح مدير الإدارة العامة للمرور المكلف حرص منسوبي شرطة المرور على الاضطلاع بدورهم كاملا تجاه المجتمع من خلال الانتشار الواسع لمنسوبي المرور وتطبيق اللوائح والنظم المرورية للحد من الحوادث المرورية التي يروح ضحيتها أبرياء .

واشاد باهتمام قيادة المجلس العسكري الانتقالي ورئاسة قوات الشرطة لدعمهم لبرامج المرور التقنية خاصة التي تعنى بعمليات الضبط المروري لتحقيق السلامة المرورية، مؤكدا جاهزية إدارته لانطلاقة مشروع التفويج السنوي للمركبات هذا العام والذي يستهدف توصيل المواطنين إلى ذويهم دون حوادث مرورية.

اترك رد