حكومة حمدوك تؤدي القسم أمام البرهان

أدّى وزراء الحكومة الانتقالية أمس، القَسَم أمام رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك ورئيس القضاء.

وعَقدَ مجلسا السيادة والوزراء أمس، أول اجتماعٍ مُشتركٍ بالقصر الجمهوري برئاسة البرهان وحضور حمدوك.

وقال وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح، إنّ الاجتماع استمع لكلماتٍ من برهان وحمدوك، أكّدا فيها العمل المشترك، وأنّ المسؤولية مُشتركة والكل يعمل لتحقيق الأهداف، وأضَافَا بأنّ العالم كله يضع عينيه عليهم ويُراقبهم.

وتَعَاهَد الوزراء عقب أداء القَسَم، على المُضي قُدُماً لتحقيق الأهداف التي نَاضَلُوا من أجلها حتى إجراء انتخابات حرّة ونزيهة، وقال فيصل محمد صالح بحسب صحيفة الإنتباهة، إنّهم تعاهدوا على العمل برُوح الفريق الواحد لتحقيق شعار الثورة، وأَضَافَ: “نسترشد بإعلان الحُرية ونعمل على صيانة التضحيات من خلال عهدٍ قطعه الوزراء لبناء سُودانٍ يتنسّم الحرية”.

مِن جَانبها، أكّدت وزير الشباب والرياضة ولاء البوشي، حرصهم على تحقيق أهداف الثورة وحيّت الشهداء، وتَمَنّت الشفاء للجرحى، وأعربت عن أملها في عَودة المفقودين، وأعلنت مُؤازرتها للمُغتصبين والمُغتصبات وضحايا الحكم البائد.

بدوره، أكّد وزير المالية د. إبراهيم البدوي، أنّ شعار الثورة سيتنزل لبرنامج عملي مَلموسٍ يرمي للتنمية المُستدامة والتدريب، ولتحقيق السلام من خلال خفض التّضخُّم وإرساء برنامج إسعافي يُخرج السودان من مأزقه الاقتصادي.

اترك رد